الدفوع وأوجه الدفاع الموضوعي في تبديد منقولات الزوجية، براءة زوج فى جنحة تبديد “العفش” وعدم تسليم الزوجة مشغولاتها الذهبية، حذفنا بعض الإدخالات الشبيهة 27 بالنتا، حكم براءة في جنحة تبديد منقولات، دفوع البراءة في جنحة تبديد منقولات زوجية، صيغة مذكرة براءة في جنحة تبديد منقولات زوجية، صيغة مذكرة دفاع في جنحة تبديد منقولات زوجية، صيغة مذكرة في جنحة تبديد منقولات زوجية، عدم قبول جنحة تبديد منقولات، فينبغي أن يتسلم المتهم المنقولات، قائمة الزوجية هي أحد الجرائم العمدية، لا تصح إدانة متهم بجريمة خيانة الأمانة إلا إذا أقتنع القاضي بأنه تسلم المال، لعرض النتائج الأكثر صلة بالموضوع، مذكرة استئناف جنحة تبديد منقولات زوجية، مذكرة بدفاع متهم في جنحة تبديد قائمة منقولات زوجية – الناس والقانون، مذكرة دفاع جنح مستأنف، مذكرة دفاع فى جنحة تبديد المنقولات الزوجية، مذكرة دفاع فى جنحة تبديد منقولات زوجية – أشرف حماد المحامي، مذكرة دفاع في جنحة تبديد ايصال أمانة، مذكرة دفاع في دعوى تبديد منقولات زوجية، مذكرة رائعة في جنحة تبديد منقولات زوجية، مذكره بدفاع زوج محبوس في قائمة منقولات، مذكره دفاع فى جنحه التبديد لمنقولات زوجية، مذكره دفاع فى جنحه تبديد منقولات- مكتب أشرف فؤاد المحامي، مذكره دفاع متهم فى جنحه مستأنفة لجريمة تبديد منقولات زوجيه، نموذج مذكرة دفاع في جنحة تبديد منقولات زوجية – أشرف حماد المحامي
مذكره دفاع متهم فى جنحه مستأنفة لجريمة تبديد منقولات زوجيه

مذكره دفاع متهم فى جنحه مستأنفة لجريمة تبديد منقولات زوجيه

Advertisements

مذكره دفاع متهم فى جنحه مستأنفة لجريمة تبديد منقولات زوجيه

فى سياق التقرير التالى، يلقى “الناس والقانون” الضوء على إشكالية تهم ملايين الازواج والزوجات انفاء القصد الجنائى فى جريمه التبديد فى حق المتهم لعدم اتجاه نيته الى اضافه هذا المال الى ماله والدليل انه قام بعرض قيمه المنقولات على المدعيه بالحق المدنى وانها رفضت الاستلام بقاله فرق السعر بالنسبه للمصوغات الذهبيه فى حين ان المصوغات الذهبيه هى مما تحتفظ بها الزوجه للتزيين ولا تمتد يد الزوج اليها  .. بقلم “أشرف فؤاد” المحامي بالنقض والادارية العليا.

محكمه .. الكليه
دائره جنح مستأنف قسم / مركز ….

جلسه 19/11/2008

Advertisements

مذكره بدفاع

السيد / ………………….  “المتهم”

ضد

النيابه العامه                   “سلطه اتهام”  

فى القضيه رقم ….. لسنه …. جنح مستأنف قسم / مركز ….

Advertisements

الوقائع

نحيل فى شأنها الى ما ورد بالقيد والوصف الخاص بالنيابه العامه وما دارت بشأنه رحايا التداعى حرصا على وقت عداله المحكمه

الدفوع و الطلبات

يلتمس المتهم وبحق الغاء الحكم المعارض فيه والقضاء مجدداً بــــ:

الدفع الاول : بعدم اختصاص محكمه اول درجه نوعياابتدا بنظر الدعوى.

الدفع الثاني : انفاء القصد الجنائى فى جريمه التبديد فى حق المتهم لعدم اتجاه نيته الى اضافه هذا المال الى ماله ، والدليل انه قام بعرض قيمه المنقولات على المدعيه بالحق المدنى وانها رفضت الاستلام بقاله فرق السعر بالنسبه للمصوغات الذهبيه فى حين ان المصوغات الذهبيه هى مما تحتفظ بها الزوجه للتزيين ولا تمتد يد الزوج اليها وان باقى منقولات القائمه استهلكت بفعل استخدامها وقت تواجده خارج البلاد بدولة ….

الدفع الثالث : خروج قائمه الجهاذ سند الجنحه عن دائره التجريم الجنائى كونها ليست من عقود التأثيم الجنائى وفق ما سوف يلى بيانه.

الدفع الرابع : طلب سماع شهود ليثبتو امام عداله المحكمه ان اعيان القائمه استهلكت بفعل استخدام المدعيه بالحق المدنى لها وان المتهم لم يستلم منها المصوغات الذهبيه وان المصوغات الذهبيه تحتفظ بها للتزيين بها الدفاع والاسانيد الفقهيه والقضائيه.

بادى ذى بدء

يقرر الدفاع ان الدفع الجدى هو الدفع الذى لو حققته هيئة المحكمه الموقرة لتغيرت وجهه نظر القضاء فى الدعوى بلوغا الى غايه الامر منه،  والدفاع ابتدا يتفى عن المتهم تهمه التبديد لمنقولات الزوجية المقامه فى حقه  ، واية ذلك ان قائمه المنقولات محل الاتهام قد حررت فى غضون عام 1983 ، وان المتهم طوال هذه الفترة كان دائم السفر ومقيم للعمل خارج البلاد بدوله ….. ، وان المدعيه بالحق المدنى هى التى استعملت واستخدمت هذه المنقولات واستهلكتها.

ناهيك عن : ان المصوغات الذهبيه هى مما تحتفظ بها الزوجه للتزيين به وقد نادت محكمه النقض بوجوب تحقيق هذا الدفع بلوغا الى وجهه الحقيقه فى الدعوى.

كما أن نيه المتهم لم تتجه الى اضافه هذا المال الى ماله بدليل انه قام بعرض قيمه القائمه على المدعيه بالحق المدنى الا انها رفضت الاستلام.

ومن ثم كان يجب علي المدعية بالحق المدني استلام منقولات الزوجية وقت عرضها عليها قانوناً ، فهى لها الحق الدعوى المدنيه زمن ثم يجوز لها الرجوع بها على المتهم بشأن فرق سعر الذهب التى نادت به ، علي الرعم من ان المصوغات الذهبيه هى مما تحتفظ بها للتزيين به ولا تمتد يد المتهم اليه.

الدفع الآول : عدم اختصاص المحكمة نوعيا بنظر الدعوى

تنص المادة 9 من القانون رقم 1 لسنة 2000 باصدار قانون تنظيم بعض أوضاع و اجراءات التقاضي في مسائل الأحوال الشخصية علي أنه

(تختص المحكمة الجزئية بنظر المسائل الواردة بهذه المادة1…….2…….3……….4– دعاوى المهر و الجهاز و الدوطة و الشبكة و ما في حكمها5 ……

كما تنص المادة 3 من القانون رقم 10 لسنة 2004 و الخاص بانشاء محاكم الأسرة علي أنه

( تختص محاكم الأسرة دون غيرها بنظر جميع مسائل الأحوال الشخصية التي ينعقد الاختصاص بها للمحاكم الجزئية و الابتدائية طبقا لأحكام قانون تنظيم بعض أوضاع و اجراءات التقاضي في مسائل الأحوال الشخصية الصادر بالقانون رقم 1 لسنة 2000 .

كما تنص المادة 341 من قانون العقوبات علي ان

( … و كانت الأشياء المذكورة لم تسلم له إلا علي وجه الوديعة أو الأجاره أو علي سبيل عارية الاستعمال أو الرهن أو كانت سلمت له بصفة كونه وكيلا بأجره أو مجانا بقصد عرضها للبيع أو بيعها أو استعمالها في أمر معين لمنفعة المالك لها أو غيره يحكم عليه.

ان مفاد ما تقدم أن الاختصاص بنظر النزاع علي منقولات منزل الزوجية و طبقا للقانون 1لسنة 2000 ينعقد لمحكمة الأحوال الشخصية الجزئية و التي و بصدور القانون رقم 10 لسنة 2004 أصبحت من اختصاص محاكم الأسرة دون غيرها .

الفع الثاني : انتفاء واقعه التسليم وهى مناط التأثيم فى جريمه خيانه الامانه 

أولاً : ندفع بانتفاء الركن المادي للجريمة في حق المتهم

تنص المادة 341 من قانون العقوبات المصري علي ان

” كل من اختلس أو استعمل أو بدد مبالغ أو أمتعة أو بضائع أو نقود أو تذاكرأو كتابات أخرى مشتملة على تمسك أو مخالصة أو غير ذلك إضرارا بمالكها أو صاحبها أوواضعي اليد عليها وكانت الأشياء المذكورة لم تسلم إلا على وجه الوديعة أو الإجارةأو علي سبيل عارية الاستعمال أو الرهن أو كانت سلمت له بصفة كونه وكيلا بأجرة أومجانا بقصد عرضها للبيع أو بيعها أو استعمالا في أمر معين لمنفعة المالك لها أوغيره يحكم عليه بالحبس ويجوز أن يزاد عليه غرامة لا تتجاوز مائة جنيه مصري “.

 شرط التجريم في المادة 341 من قانون العقوبات المصري هو :

يشترط لقيام جريمة خيانة الأمانة أن يكون الشئ المبدد قد سلم إلى المتهم بمقتضي عقد من عقودالامانه المبينة بالمادة 341 عقوباتوقضت محكمة النقض بأن

من المقرر لا يصح إدانة متهم بجريمة خيانة الأمانة إلا إذا اقتنع القاضي بأنه تسلم المال بعقد من عقود الائتمان الواردة على سبيل الحصر في المادة341 من قانون العقوبات ، العبرة في ثبوت قيام هذه العقود في صدد توقيع العقاب هي بحقيقة الواقع ” .

هذا هو القضاء التفسيري من محكمة النقض لشروط التجريم في جريمة خيانة الأمانة ، وعقود الأمانة الواردة على سبيل الحصر في المادة 341 عقوبات والتي لا يجوز القياس عليها أو تفسير الورقة المزعومة كونها على سبيل الأمانة على غير مقتضاها إذ يجب أن تفصح الورقة من خلال صحيح عباراتها أنها أحد عقود الخمسة الآتي بيانها [ الوديعة – الإجارة – عارية الاستعمال – الرهن – الوكالة بأجر أو بدون أجر

ثانياً : ندفع بانعدام القصد الجنائي للجريمة في حق المتهم .

من خلال استقراء نص المادة 341 من قانون العقوبات المصري  يتضح أن عناصر الركن المادي للجريمة تتمثل في “الاختلاس ، الاستعمال ، التبديد للمال المسلم بعقد الأمانة مع اتجاه نيه المبدد الى اضافه هذا المال الى ماله ولا يكفى لقيام الجريمة على تعبير محكمه النقض العبث بملكيه الشىء المسلم بل لا بد من نيه اضافه هذا المال الى ماله.

وايه عدم توافر هذه النية فى حق المتهم عرضه قيمه القائمة نقدا على المدعية بالحق المدنى فى حين انها رفضت الاستلام بقاله فرق السعر بالنسبة للمشغولات الذهبية فى حين ان المتهم لم يستلم منها المشغولات الذهبية وان المشغولات الذهبية هى ممن تحتفظ بها الزوجة للتزيين وان الزوج لا يستعمل منها شئ ومناط التأثيم فى الجريمة انفه البيان العبث بملكيه الشىء المسلم مع نيه اضافه هذا المال الى ماله.

فما بالنا وان المتهم لم يستلم من المدعية بالحق المدنى اى مشغولات ذهبيه لإنها ممن تحتفظ بها الزوجة للتزيين ولا يقربها المتهم من قريب او من بعيد وخاصه لتواجده بدوله ….  فتره طويله من الزمن وان المنقولات الزوجية استهلكت بفعل استعمالها لها وليس استعمال الزوج.

وتأكيدا لدفاعنا السابق نورد للأحكام التفسيرية لمحكمة النقض الآتي : ” من المقرر أنه لا تصح إدانة متهم بجريمة خيانة الأمانة إلا إذا اقتنع القاضي بانه تسلم المال بعقد من عقود الائتمان الواردة على سبيل الحصر في المادة 341 عقوبات والعبرة في ثبوت قيام هذه العقود في صدد توقيع العقاب إنما بحقيقة الواقع بحيث لا يصح تأثيم إنسان ولو بناء على اعترافة بلسانه أو بكتابته متى كان ذلك مخالفا للحقيقة ” .

انعدام القصد الجنائي :

أن القصد الجنائي جريمة يعد مرحلة تالية لنشوئها أو بالأقل الشروع فيها … إذا يتصور وجود قصد جنائي بدون وجود الجريمة نفسها !!.

في الدعوي الماثلة يتبين لعدالة هيئة المحكمة الموقرة إنعدام القصد الجنائي للجريمة تماما لانعدام الجريمة ذاتها على النحو المبين بالأوراق أنفا ذلك لأن القصد الجنائي في جريمة خيانة الأمانة يقوم على قصد جنائي خاص وهو تغيير الحيازة على الشئ المسلم للجاني على سبيل الأمانة من حيازة عارضة إلى حيازة تامة وأكثر من ذلك هو نية تملك الشئ المبدد أو المختلس المسلم للجاني بموجب عقد من عقود الأمانة أما وأن انتفت واقعة تسليم المال المدعي بتبديده في واقعتنا المطروحة على بساط البحث .. فكل هذه العناصر التي تؤدي بطريقة اللزوم العقلي والمنطقي إلى التغير في وصف الواقعة من جريمة خيانة أمانة إلى نزاع مدني تؤدي إلى انعدام القصد الجنائي .

وفي الدعوى المطروحة على عدالة المحكمة فإن القصد الجنائي برفض رده أو الامتناع عن تسليمه منعدما انعدام تام لعدم توافر نيه اضافه هذا المال الى ماله إذ أن تحول النية في امتلاك المال المزعوم تسليمه على سبيل الأمانة من المتهم غير متوافر .

أية ذلك أنه لم يتسلم أية أموال من البداية ولا يكفي القول بأن مجرد التوقيع على هذا الإيصال دليل على التسليم وإنما يجب على المحكمة أن تستظهر في أسباب حكمها أركان الجريمة لاسيما ركن التسليم الحقيقي أو الحكمي للمال محل الجريمة فإذا استظهر للمحكمة عدم توافر ركن التسليم فإنها تقضي بالبراءة تأسيسا على انتفاء الركن المادي .

ومن أحكام محكمة النقض في شأن القصد الجنائي في جريمة خيانة الأمانة ما يلي :
” القصد الجنائي في جريمة خيانة الأمانة لا يتحقق إلا إذا ثبت أن الجاني تصرف في الشئ المسلم إليه كما لو كان مالكا مع تعمد ذلك التصرف وأن هذا التصرف حصل منه إضرارا بحقوق المالك لهذا الشئ فإذا كان الحكم لم يستظهر قيام هذا الركن ولم يرد على دفاع الطاعن في هذا الصدد بما يفيده فإن الحكم يكون قاصرا مما يعيبه ويوجب نقضه “.

وقضت أيضا بأن ” القصد الجنائي في جريمة خيانة الأمانة لا يتحقق بمجرد التأخر في الوفاء أو بتصرف المتهم في الشئ المسلم إليه ، بل يتعين أن يقترن ذلك بانصراف نية الجاني إلى إضافة المال إلى ملكه واختلاسه لنفسه إضرارا بصاحبه” .

وقضت محكمة النقض المصرية بأن:

متى كان الحكم قد دان المتهم بجريمة التبديد دون أن يثبت قيام القصد الجنائي لديه وهو انصراف نيته إلى إضافة المال الذي تسلمه إلى ملكه واختلاسه لنفسه إضرارا بمالكه فإنه يكون قاصرا البيان “.

(الطعن رقم 1407 لسنة 26 ق ، جلسة 28/1 /1957 س 8 ص 74 مجموعة الأحكام ).

وقضت كذلك محكمة النقض المصرية

” التأخير في رد الشئ أو الامتناع عن رده إلى حين لا يتحقق به الركن المادي لجريمة التبديد ما لم يكن مقرونا بانصراف نية الجاني إلى إضافة المال الذي تسلمه إلى ملكه واختلاسه لنفسه إضرارا بصاحيه إذ من المقرر أن القصد الجنائي في هذه الجريمة لا يتحقق بقعود الجاني عن الرد إنما يتطلب فوق ذلك ثبوت نية تملكه إياه وحرمان صاحبه منه ، ولما كــان الحكــم المطعــون فيه لم يستظهر هذا الركن الأساسي ولم يرد على دفاع الطاعن بما يفيدة يكون قصر بيانه قصورا معيبا “.

نقض جنائي رقم 1263 لسنة 46 ق جلسة 21/3/1977 س 28 ، ص 373 مجموعة الأحكام .

مجرد تصرف المتهم في الشيء المسلم إليه أو خطله بما له . عدم كفايته لتحقق القصد الجنائي في جريمة التبديد ، ما لم يتوافر في حقه فوق ذلك ثبوت نية تملكه إياه وحرمان صاحبه منه .

لما كان من المقرر أن لحكمة الموضوع سلطة تفسير العقد وكانت المحكمة قد انتهت في استخلاص سائغ إلى أن العين المؤجرة وفقاً لعقد الإيجار القائم بين الطاعنة والمستأجر تتبعها ماكينه الري موضوع النزاع فلا يجدي الطاعنة قولها أن عقد الإيجار لا يشمل هذه الماكينة .

ومن المقر أن القصد الجنائي في جريمة خيانة الأمانة

لا يتحقق بمجرد تصرف المتهم في الشيء المسلم إليه أو خلطه بماله وإنما يتطلب فوق ذلك ثبوت نية تملكه إياه ورحمان صاحبه منه ، ولما كان ذلك وكان الحكم المطعون فيه قد استظهر في منطق سائغ عدم انصراف نية المطعون ضده إلى تلمك الأجزاء المدعى بتبديدها من الماكينة وأنه إنما قام بفك تلك الأجزاء لتصليحها وعجز عن ذلك وأن جوهر النزاع يدور حول عدم قيام المطعون ضده بالتزامه المنصوص عليه في عقد الإيجار بإصلاح الأجزاء التالفة ، فإن ما تثيرة الطاعنه في هذا الشأن لا يعدو أن يكون جدلاً موضوعياً في سلطة المحكمة في وزن عناصر الدعوى واستنباط معتقدها مما لا يقبل إثارته أمام محكمة النقض .
الطعن رقم 804 لسنة 45 ق جلسة 25/5/1975م س 26 ص 454 مجموعة المكتب الفني.

Advertisements

من المقرر أنه لا تصح إدانة متهم بجريمة خيانة الأمانة إلا إذا اقتنع القاضي بأنه تسلم المال بعقد من عقود الائتمان الواردة على سبيل الحصر في المادة 341 عقوبات .

والعبرة في القول بثبوت عقد من هذه العقود في صدد توقيع العقاب إنما هو بالواقع ، بحيث لا يصح تأثيم إنسان ولو بناء على اعترافه بلسانه أو بكتابته متى كان ذلك مخالفاً للحقيقة .

الطعن رقم 592 لسنة 49ق جلسة 1/10/1979 س 30 ص 742 مجموعة المكتب الفني

الدفع الثالث :  خروج قائمة المنقولات سند الجنحة عن دائرة التأثيم الجنائي كونها ليست من عقود الامانه المنصوص عليها بالمادة 341 عقوبات

حدد قانون العقوبات عقود الامانه التي تسبغ عليها الحمايه الجنائيه وذلك في الماده 341 من قانون العقوبات وهذه العقود مذكوره على سبيل الحصر ومنها عقدي الوديعه وعارية الاستعمال وهما العقدان الذان ينطبقان على قائمة المنقولات الزوجيه, وقد حدد القانون شروطا تنطبق على هذه العقود حتى تصبح تحت الحمايه الجنائيه (والعبره في تكييف العقد بكونه من العقود التي نصت عليها الماده 341 ع هو بطبيعته التي تستخلصها المحكمه وليس بالوصف الذي يضفيه عليه طرفاه والقاضي الجنائي مختص ببحث العقد وتكييفه وفقا للشروط القانونيه بالقانون المدني وذلك على اساس ان العقد ركن من اركان الجريمه ).

( د/ نور الدين هنداوي –شرح الاحكام الخاصه لقانون العقوبات ص 413).

فعقد الوديعة طبقا للقانون المدني عقد يلتزم بموجبه ان يتسلم المودع عنده المنقول على ان يتعهد بحفظة لديه دون استعماله ويرده للمعير عينا وهو ما عبرت عنه المادة 718 من القانون المدني بقولها ( الوديعه عقد يلتزم به شخص ان يتسلم شيئا من اخر على ان يتولى حفظ هذا الشىء وعلى ان يرده عينا ) وعلى ذلك فيلزم في عقد الوديعة ثلاثة شروط (1) تسلم الشىء.  (2) حفظ الشىء. (3) التعهد برده عينا . وهذه الالتزمات التى يرتبها عقد الوديعة ونظمتها المواد 719,720,722من القانون المدني المصري ويترتب على تخلف أي من هذه الشروط عدم انعقاد الوديعة اصلا وبالتالي لا يمكن القول بتحقق جريمة خيانة الامانه.

وبانزال هذا النص على قائمة المنقولات سند الدعوى :-

نجد ان القائمه الموجوده بالدعوى قد تخلف عنها الشروط اللازم توافرها في عقد الوديعه فأولا” /القائمه سند الدعوى لا تعدو كونها اقرارا بأن المنقولات الموجوده بها ملك لزوجة المتهم الذي لم يقر فيها باستلامها اياها مما يفقدها شرطا اساسيا من شروط الوديعه وهو شرط الاستلام وثانيا ” / تعهد فيها بتجديد ما يتلف منها وما يستهلك وهو خارج عن نطاق الوديعه اذ تستلزم الوديعه ان يحفظ المودع لديه الشئ المودع دون ان يستخدمه مما يخرجها ايضا عن ان تكون عقد وديعه وثالثا / فأن قائمة المنقولات الموجوده بالدعوى لايوجد بها التعهد بالرد وهو شرط اساسي في عقد الوديعه وبدونه تنتفي الوديعه.

الامر الذي تكون معه القائمه الموجوده بملف الدعوى وفقا للتفصيل السابق ليست عقد وديعه.

محكمة النقض المصرية تقرر :

( وكان من المقرر ان الاختلاس لا يمكن ان يعد تبديدا” معاقبا عليه الا اذا كانت حيازة الشئ قد انتقلت الي المختلس بحيث تصبح يد الحائز يد امانه ثم يخون هذه الامانه باختلاس الشئ , وان الشرط الأساسي في عقد الوديعة كما هو معروف بالقانون المدني هو ان يلتزم المودع لديه برد الوديعة بعينها للمودع وانه إذا انتفى هذا الشرط انتفى معه معنى الوديعة ).

( نقض جنائي 4002 لسنة 65 ق جلسة 18/10/2003 م ).

وعلى ذلك فانتفاء شرط الالتزام بالرد وحده يكفي ليقوض العقد ويخرجه من كونه عقد وديعه طبقا للقانون
اما ثاني العقود الموجودة ضمن نص المادة 341 عقوبات فهو عقد عارية الاستعمال وهو عقد يلتزم المستعير باستلام الشئ على ان يكون غير قابل للاستهلاك ويستعمله بلا عوض ثم يلتزم برده بعد الاستعمال و قد عبرت عنه الماده 635 من القانون المدني بقولها ( العاريه عقد يلتزم به المعير ان يسلم المستعير شيئا غير قابل للاستهلاك ليستعمله بلا عوض لمده معينه او في غرض معين على ان يرده بعد الاستعمال ).

وعلى ذلك فان عقد عارية الاستعمال يتطاب شروطا هي:

(1) ان يتسلم المستعير الشئ.

(2) ان يكون هذا الشئ غير قابل للاستهلاك.

(3) ان يستعمل المستعير الشئ بلا عوض ولمده معينه.

(4) ان يلتزم برده بعد الاستعمال.

إنزال أحكام عارية الاستعمال على قائمة المنقولات موضوع الجنحة:

ومن ثم فإنه في عقد الوديعة وكافة عقود الامانه الاخرىالتي تدخل تحت الحماية الجنائية فلابد من توافر شرط
التسليم وهو ما انتهينا اليه الى ان المتهم لم يتسلم المنقولات ولم يقر بالقائمة باستلامه ايها ولا تعدو هذه القائمة كونها إقرارا” بملكية الزوجة للمنقولات المثبتة بها دون أن يتسلمها 0وهو احد شروط عقد عارية الاستعمال وثانيا / فلابد في الشىء المسلم الا يكون قابلا للاستهلاك وكافة المنقولات الزوجية قابله للاستهلاك بل وعلاوة على ذلك فالنص بالقائمة محل الجنحة واضح على قابليتها للاستهلاك والا لما تعهد بتجديد ما يتلف منها او ما يستهلك , الامر الذي تفقد معه هذه القائمة ركنا اخر من اركان عارية الاستعمال ويجعلها عارية استهلاك وتخرج من تحت الحماية الجنائية لعدم النص صراحة عليها بالقانون فضلا على ذلك انعدام اهم ركن من اركان عارية الاستعمال وهو الالتزام بالرد بعد مده معينه وبالاطلاع على القائمة سند الجنحة نجد اولاً عدم تحديد وقت للرد سواء كان ذلك بمده زمنيه معينه او عند الطلب الامر الذي تخرج معه هذه القائمة عن كونها عقد عارية استعمال او حتى عارية استهلاك 0 وكما في عقد الوديعة فان انعدام شرط من الشروط المنصوص عليها بالقانون المدني يفقد العقد صفته وبالتالي لا يتصور قيام جريمة خيانة الامانة.

بناءً على ما تقدم وكانت قائمة المنقولات سند الجنحة ووفقا للتفصيل السابق لاتعد عقد وديعه كما لاتعد عقد عارية استعمال فضلا على كونها ليست من عقود الامانة الاخرى المنصوص عليها بالمادة 341 ع على سبيل الحصر وهى عقد الايجار وعقد الرهن وعقد الوكالة وعقدي المقاولة والخدمات المجانية فان عقاب المتهم بناءً  على هذه القائمة يعد خطأ في تطبيق القانون اذ لاجريمة الا بنص ولا عقوبة الا بنص واذا كانت القائمة سند الجنحة  لا تدخل ضمن العقود المنصوص عليها بالمادة 341 ع فلا يتصور قيام جريمة خيانة الامانه وبالتالي فلا يتصور عقاب المتهم على غير جريمة.

علي سبيل الاحتياط :  طلب سماع شهود

ولما كان المتهم يركن الى عداله المحكمه فى طلب اجابته الى سماع الشهود لاثبات انتفاء واقعه التبديد واثبات ان اعيان القائمه استهلكت بفعل استخدام المدعيه بالحق المدنى لها والدليل الدامغ على ذلك رفضها الاستلام بقاله فرق سعر الذهب فى حين ان الذهب معها على يد شهود وان المشغولات الذهبيه هى ممن تحتفظ بها الزوجه للتزيين.

تنص المادة 110 من قانون الإجراءات الجنائي على

“سماع الشهود كأحد إجراءات التحقيق الابتدائي بقولها : ” سمع قاضى التحقيق شهادة الشهود الذين يطلب الخصوم سماعهم ما لم ير عدم الفائدة من سماعهم ، وله أن يسمع شهادة من يرى لزوم سماعة من الشهود عن الوقائع التي تثبت أو تؤدى إلى ثبوت الجريمة وظروفها وإسنادها إلى المتهم أو براءته منها ” .

حيث أن الإثبات عن طريق الشهادة يشكل جانبا أساسيا فى البحث الاجرائى إذ تدور حولهإجراءات التحقيق الابتدائى و النهائى ، وأن إقرارات الشاهد تعتبر من أهم الأدلة التى يستعن بهاالقاضى فى الخصومة الجنائية ، إذ ينصب على وقائع مادية أو معنوية يصعب إثباتها بالكتابة ، و الشهادة عماد الإثبات لأنها تقع فى أكثر الأوقات على وقائع مادية لا تثبت فى مستندات.

الشهادة هي :

إثبات حقيقة واقعة معينة علم بها الشاهد من خلال ما شاهدة أو سمعة أو ادراكة بحواسه الأخرى عن تلك الواقعة بطريقة مباشرة ، والشهادة على هذا النحو تعد وسيلة إثبات أساسية فى المسائل الجنائية ، لأنها تنصب فى الغالب على وقائع مادية تقع فجأة ،يتعذر إثباتها إلا عن طريق الشهادة ومع ذلك فقد تضعف قيمة الشهادة كوسيلة إثبات ، إذا ما خضعت لبعض العوامل الشخصية التى تؤثر فيها وقد تتوافر أسباب أخرى تؤثر في نزاهة الشاهد ( كتعرضة للخوف أو مصلحة أو ميل أو صداقة لأحد الخصوم ) فالشاهدة تعتمد على ضمير الشاهد ، فهى تعد وسيلة إثبات وقتية أو عابرة لذلك يتعين ألا يمضى.

وقت بين حصول الواقعة وأداء الشهادة خشية ضياعها أو وفاة الشهود .

ومن أحكام محكمة النقض في صحة الإثبات بشهادة الشهود في المواد الجنائية

فقضت محكـمة النقــض بأن

” من المقرر أنه يتعين إجابة الدفاع إلىطلبه سماع شهود الواقعة ولو لم يرد لهم ذكر في قائمة شهود الإثبات أو يقم المتهمبإعلانهم لأنهم لا يعتبرون شهود نفي بمعنى الكلمة حتى يلتزم باعلانهم ولأن المحكمةهي الملاذ الأخير الذي يتعين أن ينفسح لتحقيق الواقعة وتقصيها على الوجه الصحيح غيرمقيدة في ذلك بتصرف النيابة العامة فيما تبينه في قائمة شهود الإثبات أو تسقطه منأسماء الشهود الذين عاينوا الواقعة أو يمكن أن يكونوا عاينوها وإلا انتفت الجدية في المحاكمة وانغلق باب الدفاع في وجه طارقه بغير رخصة وهو ما تأباه العدالة أشدالإباء “.

(نقض رقم 83 لسنة 44 ق ص 2118/1974) .

وقضت أيضا ” إذا نفي المتهمواقعة الاختلاس أو التبديد وطلبه سماع شاهد نفيه فلا يجوز للمحكمة أن تحجب نفسها عنمناقشة أقوال هذا الشاهد وبيان دلالتها في نفي جريمة خيانة الأمانة المسندة إليه فيالدعوى أنه لا يجوز أن يثبت بشهادة الشهود ما يخالف الإقرار الموقع عليه منه … والمقدم من المجنى عليه وذلك لأن واقعة خيانة الأمانة واقعة مادية يجوز إثباتهاونفيها بكافة طرق الإثبات بما فيها النية رجوعا إلى الأصل العام وهو مبدأ حريةالقاضي الجنائي “.

(نقض جنائي مجموعة الأحكام جلسة 24/2/74 س 25 رقم 40 ص 183).

وقضت أيضا ” طلب الدفاع في ختام مرافعته البراءة أصليا واحتياطيا سماع شاهدإثبات أو إجراء تحقيق معين يعتبر طلبا جازما تلتزم المحكمة بإجابته متى كانت لمتنته إلى البراءة “.

(نقض جنائي طعن رقم 125 لسنة 43 ق جلسة 1/4/73 س 24 ص 456 مجموعة الأحكام ).

وقضت أيضا ” بأن خوض المحكمة في الموضوع المراد الاستشهاد بهوالقول بعدم جدوي سماع الشهود هو افتراض من عندها قد يدحضه الواقع ، فتقدير أقوالالشهود يراعي فيه كيفية أداءه للشهادة والمناقشات التي تدور حول شهادته ” .

(نقض 14/2/1977أحكام النقض س 28 ، ق 88 ، ص 264 ).

وقضت أيضا ” لا يصح للمحكمة استياقالرأي بالحكم على شهادة شاهد بالقول بأنها غير مجدية قبل أن تسمعه لتقف على حقيقةالأمر فيما أثاره المتهم من دفاع في هذا الصدد لاحتمال أن تسفر مناقشته عن حقيقة قديتغير بها وجه الرأي في الدعوى ” .

(نقض 28/11/1966 أحكام نقض ، س 17 ق 217 ، ص 1154) .

كما قضت أخيرا “بأنه لا يجوز للمحكمة أن ترفض طلب سماع شاهد بدعوى أنه سوف يقول لها إذا ما سئل أقوالا معينة أو أنها سوف تنتهي على كل حال إلى حقيقةمعينة بغض النظر عن الأقوال التي يدلي بها أمامها ذلك لأنها في هذه الحالة إنماتبني حكمها على افتراضات تفترضها وقد يكون الواقع غير ما افرضت فيدلي الشاهد بشهادةأمامها بالجلسة بأقوال من شأنها أن تغير النظر الذي بدا لها قبل أن تسمعه ، كما أنتقدير المحكمة لشهادة الشاهد لا يقتصر على الحكم على أقواله المجردة بل وبالمناقشات التي تدور حول شهادته أثناء الإدلاء بها وكيفية إدلاءه بالشهادة ” .

(نقض14/6/1951، أحكام النقض س 2 ق 444 ، ص 1219) .

بناء عليه

لتمس المتهم وبحق الغاء الحكم المعارض فيه والقضاء مجدداً بــــ:

الدفع الاول : بعدم اختصاص محكمه اول درجه نوعياابتدا بنظر الدعوى.

الدفع الثاني : انفاء القصد الجنائى فى جريمه التبديد فى حق المتهم لعدم اتجاه نيته الى اضافه هذا المال الى ماله ، والدليل انه قام بعرض قيمه المنقولات على المدعيه بالحق المدنى وانها رفضت الاستلام بقاله فرق السعر بالنسبه للمصوغات الذهبيه فى حين ان المصوغات الذهبيه هى مما تحتفظ بها الزوجه للتزيين ولا تمتد يد الزوج اليها وان باقى منقولات القائمه استهلكت بفعل استخدامها وقت تواجده خارج البلاد بدولة ….

الدفع الثالث : خروج قائمه الجهاذ سند الجنحه عن دائره التجريم الجنائى كونها ليست من عقود التأثيم الجنائى وفق ما سوف يلى بيانه.

إحتياطياً : 

طلب سماع شهود ليثبتو امام عداله المحكمه ان اعيان القائمه استهلكت بفعل استخدام المدعيه بالحق المدنى لها وان المتهم لم يستلم منها المصوغات الذهبيه وان المصوغات الذهبيه تحتفظ بها للتزيين بها الدفاع والاسانيد الفقهيه والقضائيه.

وكيل المتهم
المحامى

Advertisements

شاهد أيضاً

 عقوبة السجن و الغرامة للإبتزاز الإلكتروني و السب و القذف عبر الإنترنت و السوشيال ميديا

Advertisements  عقوبة السجن و الغرامة للإبتزاز الإلكتروني و السب و القذف عبر الإنترنت و السوشيال …

*تعريف الاستيقاف في ضوء مبادىء محكمة النقض المصرية

تعريف الإستيقاف وشروطه وفقاً لأحكام محكمة النقض المصرية

*تعريف الاستيقاف في ضوء مبادىء محكمة النقض المصرية

جلب مخدرات من الخارج

حكم اعدام في قضية جلب المخدرات من الخارج

جلب مخدرات من الخارج ، أحكام نقض فى جريمة جلب المواد المخدرة – الناس والقانون، الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، الاتجار بالمخدرات – الناس والقانون، الاتجار بالمخدرات يلحق الضرر بجميع بلدان العالم، الجلب والتصنيع للمواد المخدرة والعقوبة القانونية، الدفوع في قضايا جلب المخدرات، الممثل المتهم بجلب المخدرات، النقض تنقذ متهما من “حبل المشنقة” في قضية جلب مخدرات من الداخل، تركيب المخدرات، تفاصيل ضبط أخطر تشكيل عصابي لجلب المخدرات من الخارج، جرائم المخدرات، جرائم المخدرات في مصر، جلب المخدرات، جلب مخدرات، جميع المخدرات، حكم اعدام في قضية جلب مخدرات من الخارج، حكم جلب المخدرات، سواء كانت بلدان مصدر أو عبور، ضبطيات مخدرات، عقوبة الجلب تصل للإعدام وغرامة نصف مليون جنيه، عقوبة جلب المخدرات في الامارات، عقوبة جلب المخدرات في الكويت، عقوبة جلب المخدرات في مصر، قضايا جلب المخدرات، قضية جلب مخدرات، مبدأ قانونيا جديدا يخص قضايا جلب المخدرات من الخارج، مخدرات خارج الجدول، مخدرات عند العطار، مذكرة نقض جلب مخدرات، معنى جلب المخدرات، ممثل متهم بجلب المخدرات، مواد مخدرة، مواد مخدره عند العطار، هاش مخدرات، ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻻﺗﺠﺎر واﻻﺳﺘﻌﻤﺎل ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺸﺮوﻋﻴﻦ ﻟﻠﻤﺨﺪرات واﻟﻤﺆﺛﺮات اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ

حالة التلبس و ركوب الدرجة البخارية

أهم عشرة دفوع في جناية مخدرات حكم فيها ببراءة المتهم

Advertisements مذكرة دفاع بأهم عشرة دفوع في جناية مخدرات حكم فيها ببراءة المتهم الدفوع القانونية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.